معرض المواد المنسوجة

فاطنة كعباش

هي حرفية من مدينة الأغواط ، مختصة في النسيج "المسطح " مثل ( الأفرشة، الوسادات ، الحقائب والزرابي). تتولى بنفسها صباغة المادة الأولى أي  (الصوف) حيث أنهت مؤخرا انجاز " خيمة " من شعر الإبل .

سميرة قطوش

أصولها من مدينة المسيلة (منطقة رعوية) اشتهرت هذه الحرفية بخياطة الملابس المنسوجة كالبرنوس مثلا و" القشابية " وفازت بجوائز تكريمية  في العديد من المناسبات مقابل الجودة التي تتميز بها أعمالها.

 

فتيحة قادري

هي رئيسة جمعية حقوق الطفل والمراهقة (ADEA) بتيميمون (ولاية أدرار) تعمل من أجل تطوير المواد المنسوجة من خلال تكوين فتيات المنطقة.
تسعى جمعية حقوق الطفل والمراهقة ، في تنظيم العديد من التربصات حول التقنيات المستعملة في النسيج التقليدي ، كاستعمال المواد الطبيعية  في صباغة مادة الصوف.
حيث تعتبر الزرابي المصنوعة من قبل "طالبات" الجمعية من القطع المطلوبة وذات النوعية.

وردية سكري

هي مصممة شابة أتت من مدينة " تيزي وزو" تنفرد في عملها الإبداعي باستعمال المواد الطبيعية التي تتميز بها المنطقة مثلا (نواة  الزيتون) التي تدخلها كعنصر في تزيين الملابس المنسوجة.


نصيرة حرب

هي نساجة من مدينة " تيزي وزو" مختصة في صناعة القطع المصغرة للزرابي بالرسوم الأصلية ، فازت بجوائز تكريمية بفضل عملها في أحد أكبر المعارض الدولية.


زهرة  إحدادن

هي معلمة – نساجة من منطقة "عين الحمام" (تيزي وزو) مختصة في صناعة الزرابي باستعمال الصوف الحرة ذو الحجم الكبير وذات النوعية الرفيعة المميزة  لها علامة مسجلة .


مسعودة فرطاس

حرفية من مدينة  " تقرت " (ولاية ورقلة) تعمل على المادة المنسوجة  (الصوف، شعر الإبل)   محولة هذه المادة الخام في طبيعتها إلى ملابس مزينة بأشكال مطرزة برموز منطقة الجنوب.


فتيحة تيــن

هي نساجة من منطقة " فوكة " ولاية تيبازة  تصنع الزرابي ذو الحجم الكبير، وهي تستلهم من التراث الجزائري الغني ، في إبداع منتجاتها الخاصة بابتكار ألوان وأشكال تزيينية.


فطيمة رويغي

هي معلمة – حرفية من منطقة " المنيعة"  (ولاية غرداية) مختصة في تكييف نسيج المنطقة لإبداع  نماذج جديدة وعصرية. مما يعطي لمنتجاتها طابع حديث وديناميكي. الشيء الذي دفع بها منذ سنوات عديدة إلى الاضطلاع في نقل معرفتها وفنها إلى فتيات منطقتها، بتعليمهن هذا الفن وذلك باستضافتهن في الورشة التي أعدتها لهذا الغرض.


فطيمة العرباوي

هي معلمة- حرفية من منطقة  " تقرت " (ولاية ورقلة) تعاطفت مع حرفة النسيج منذ سنوات عديدة مضت ، وهي تلقن معرفتها لهذه الحرفة إلى فتيات المدينة عن طريق تعليمهن تقنيات    حرفة النسيج  والتطريز، بحيث تضم مدرستها التي تشرف عليها (100) طالبة  تتعلمن هذه الحرفة وتصنعن قطعا تعتبر من أجمل وأرقى المنتجات المسوقة في بعض نقاط البيع في الجزائر العاصمة. 


سعيدة بن أحمد

هي نساجة من ولاية غرداية، مختصة في صناعة الزرابي المستعملة كأغطية من الصوف وشعر الإبل ، تتولى بنفسها تسويق منتجاتها.


 

 
استقبال | اتصال | خريطة الموقع | بيان قانوني Français >
© 2010 جميع الحقوق محفوظة للمهرجان الوطني لابداعات المراة
Développé par bsa Développement
 
 
 
festival algerie feminin festival feminin